تشريح جسم النحلة

 

يتكون جسم النحلة كسائر أجسام الحشرات الأخرى من ثلاثة أجزاء، هي:

الرأس، والصدر، والبطن.

 
الرأس :

ويقع في مقدمة جسم النحلة، وللنحلة في رأسها نوعان من العيون، النوع الأول يسمى بالعيون المركبة، وهما اثنتان، وتقعان على جانبي الرأس، ويتكونان من آلاف من العدسات المتصلة ببعضها، يبلغ متوسط عددها في الملكة 3900 عدسة وفي الشغالة 6300 عدسة أما في الذكور 13000 عدسة, وتستخدمها النحلة في الرؤية لمسافات بعيدة عندما تكون خارج الخلية، وفى رؤية الضوء فوق البنفسجي الذي لا تراه عين الإنسان، وهذه ميزة كبيرة تمكن النحلة من رؤية ألوان بعض الزهور، التي لا ترى إلا تحت الضوء فوق البنفسجي. أما النوع الثاني من العيون فيسمى العيون البسيطة، تتواجد في أعلى الرأس وعددها ثلاثة، اثنان علويتان وواحدة سفلية، وتستخدمها النحلة في رؤية الأشياء القريبة وللتمييز بين الظلام والنور، وفى مقدمة رأس النحلة يوجد قرنان للاستشعار، تستخدمهما النحلة في تحسس الأشياء وتذوقها وشم الروائح، كما أن لها فمًا ذا فك قوي للمضغ، وخرطوم طويل في الشغالات وقصير في كل من الذكور والملكات له طرف يشبه الملعقة يتواجد في أسفل الرأس، تستخدمه الشغالات  في امتصاص رحيق الأزهار. وعلى جانبي الفم يوجد زوج من الفكوك تستطيع بهما النحلة الشغالة أن تقوم بعمليات القطع وتشكيل الشمع, وبين الفكوك يقع اللسان.
وتوجد في النحلة الشغالة غدتان لإفراز الغذاء الملكي الذي يسيل منهما داخل تجويف الفم فتمد الملكة خرطومها لامتصاصه ولا توجد هذه الغدد بالذكور, أما الملكات فتوجد بها هذه الغدد ولكن دون أن تؤدي وظيفتها.


 
الصدر :

يحمل صدر النحلة أدوات الحركة والطيران والتوصيلات التي بين الرأس والبطن. ويوجد فيه أربعة أجنحة رقيقة وشفافة، جناحان على كل جانب من جانبي الصدر، وعندما تطير النحلة فإنها تصدر صوتًا مميزًا يسمى "الأزيز"، وتوجد عضلات قوية تستخدم كمحركات للأجنحة, فتستطيع النحلة أن تحرك أجنحتها بسرعة كبيرة جدًّا، تبلغ نحو أربعمائة مرة في الثانية، ويوجد أسفل الأجنحة ست أرجل، ثلاث منها على كل جانب من جانبي الصدر ويحمل الزوج الخلفي من الأرجل سلتان لحبوب اللقاح في الشغالات فقط دون الذكور والملكات. والنحلة لا تتنفس بواسطة رئات بصدرها لكنها تتنفس بواسطة شبكة دقيقة من الأنابيب المتشعبة في جميع أنحاء جسمها تسمى بالقصبات الهوائية. فيما يمر الهواء الضروري للتنفس بعد أن يدخل من الثغور التنفسية التي توجد في الصدر.

 

البطن:

بطن النحلة طويلة ومدببة في الملكة, قصيرة ومدببة في الشغالات, عريضة ومستديرة الطرف في الذكور. فهي تتكون من غلاف مقسم إلى تسع حلقات قابلة للامتداد والانقباض وتحمل بداخلها عدد من الأجهزة المهمة للنحلة هي جهاز إفراز الشمع, جهاز إفراز الرائحة التي تميز بها النحلة أفراد طائفتها, جهاز إفراز السم, أداة اللسع، الجهاز الهضمي, الجهاز التناسلي المعد لوضع البيض ناميا في الملكات وضامرا في الشغالات, كيس العسل أو حوصلة العسل، وهي عبارة عن معدة إضافية تخزن فيها النحلة الرحيق الذي تمتصه من الأزهار بلسانها، كما يوجد في هذا الجزء الخلفي بعض الغدد التي تصنع الشمع المهم لبناء الخلية، وفى نهاية البطن يوجد طرف مدبب تستخدمه النحلة في حماية نفسها وخليتها من الأعداء.

 

 

 

الصفحة الرئيسية